التصوير الفوتوغرافيصناعة الافلاممراجعات وتقارير

كيف تتجنب أكثر 4 أخطاء شائعة في التكوين السينمائي والفوتوغرافي

كاميرتي هي قطعة خردة فقط لا أكثرهذا ما  قلته لنفسي بعد تمضية يوم كامل بالتقاط بعض الصور التي كانت أقل من عادية وكانت مليئة بال أخطاء ، قررت بأن أعود إلى المنزل وأفرغ محتويات الصور واندهشت لرؤية الصور التي التقطتها دون المستوى المطلوب، ثم جاءت هذه الفكرةلن أحتمل أكثر سوف أشتري كاميرا جديدة، ولكنني أدرك جيداً بأن المشكلة  ليست في الكاميرا بل في قدرتي على تكوين صورة جميلة و ديناميكية وقادرة على رواية القصة.

يواجه الكثير من صانعي الأفلام هذه المشكلة خلال مسيرتهم المهنية، ولكن في هذا الموضوع سوف نتعلم كيف نصحح أكثر اربعة أخطاء شائعة في تكوين الصورة، وليس هذا فحسب بل سنتعرف على كيفية تجنب هذه الأخطاء مجتمعة.

كيف تتجنب أكثر 4 أخطاء شائعة في التكوين السينمائي والفوتوغرافي

يعتبر معرفة وفهم الأخطاء في التكوين امر ذو درجة عالية من الأهمية لكل صانع أفلام او مصور فوتوغرافي لأنها تشكل أساس جماليات الصورة، لذا دعونا نتعرف سوياً على المفاهيم الجوهرية في التكوين وكيف تؤثر هذه الأخطاء على الصورة.

* حجم الموضوع 

عندما نتحدث عن التكوين فإن الاحجام مهمة جداً، أي أن حجم الأشياء المراد تصويرها أو بشكل أكثر تفصيلاً الحجم النسبي للأشياء يحدد الهدف في إطار الصورة.

فعلى سبيل المثال إذا كانت لقطتك تضم شخصين فإن النظرية الجمالية للصورة تخبرنا بأن الموضوع سوف يتم تحديده على مبدأ من هو الشخص الأكبر أو الأهم، ولهذا على سبيل المثال اذا كان هناك شخص يقف بجانب شلال  يجب عليك أن تنتبه دائما لحجم الهدف الذي تريد التركيز عليه مقارنة مع العناصر الأخرى في الإطار عند التقاطك لأي صورة أو مشهد.

* خط العين

يشكل خط العين أو الجهة التي ينظر إليها الشخص ما يسمى الخط القيادي (الرئيسي). وهذه الخطوط تستخدم لتوجيه عين المشاهد إلى ما يتم النظر إليه وهذا يعني التمحص أكثر في التكوين.

  

فإذا كان هدفك ينظر خارج الكاميرا (خارج الإطار) فإن هذه الحالة من الممكن أن ينتج عنها تكوين باهت أو مربك ولكن هذا الأمر لا يعتبر قاعدة ثابتة لا يمكن خرقها فهناك أسباباً عديدة تجعل جهة نظر هدفك خارجة عن الإطار. أما في حالة كانت هدفك ينظر إلى أجزاء أخرى داخل إطار الصورة فالذي سيفعله بأنه سوف يعيد نظر مشاهديك إلى الصورة نفسها.

* الخطوط الارشادية ( المستقيمة والمتعرجة ) 

يعود تعريف الخطوط الارشادية إلى أنها خطوط وهمية
تتشكل عن طريق بعض المواضيع في الإطار التي توجه عين مشاهديك إلى نقطة محددة في الإطار
وهي النقطة التي ترغب بالتركيز عليها. و أكثر الأمثلة المعروفة في هذا المفهوم هو مثال طريق مع نقطة تتلاشى في نهايته في مركز الإطار.

كما تستطيع أن ترى في خطوط الانحراف الجميلة التي رسمتها جانبي الطريق اللذان يقتربان من بعضهما باتجاه نقطة واحدة،
وللعلم فإن هذه الخطوط القيادية ليست هي الوحيدة التي نستطيع أن نراها،
أي نستطيع أن نشاهد الأفق وقمم الأشجار في الجهة االيمنى من الإطار
كما أن انحدارات الجبل تشكل خطوط التماس وهي التي توجه عيننا إلى نقطة محددة في الإطار.
تعتبر تقنية التكوين هذه فعالة جداً
ويجب أن تكون على رأس قائمة المفاهيم التي عليك إتقانها.

زاوية التقاط الصورة (البعد الثالث للصورة )

إن كنت بدأت تشعر بأن صورك باتت قديمة الطراز ومملة
فعليك أن تبدأ بالأخذ بعين الاعتبار زاوية التقاط الصورة التي تميل لالتقاط صورك منها.
هل تلتقط صورك بشكل مستمر على مستوى عينيك؟
هل تلتقط الصورة على نفس االمسافة من الهدف في كل مرة؟
إذا كنت تقوم بذلك فللأسف أنت من النوع الكسول وغير مجتهد في التكوين.

هذا الأمر لا يتطلب منك بالضرورة أن تقف على أعلى قمة مبنى في مدينتك لتأخذ لقطة جوية
أو أن تربط نفسك بأسفل شاحنة حتى تلتقط صورة العجلات وهي تدور،
بل الأمر الأهم بأن تعمل باستمرار على تغيير زاوية التقاط صورك لكي تكون جرئية ومميزة وجذابة.

هل هنالك امور اخرى يجب تفاديها اثناء تكوين لقطة معينة؟
شاركنا بها في خانة التعليقات اسفل المقال.

            

الوسوم
اظهر المزيد

Ahmad Nassar

مؤسس موقع مدرسة الإبداع العربية ... مصور وصانع افلام مستقل، يهمني نشر الثقافة والوعي بأهمية الفنون البصرية والعمل على توفير محتوى تعليمي مجاني في احد اصعب المجالات واكثرها كلفة وحصرية في عالمنا العربي...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق