5 اشارات تدل على انك تتطور كـ مصور فوتوغرافي

5 اشارات تدل على انك تتطور كـ مصور فوتوغرافي

من طبيعتنا البشرية الرغبة في أن نكونأفضل” وذلك ليس في وقت قصير ولكن جميعناً نريد التأكد على أننا نتحسن ونتحرك في الاتجاه الصحيح، كـ مصور فوتوغرافي فإنك لست استثناء، وفي العصر الرقمي يمكن أن تشعر بأنه مجال التصوير الفوتوغرافي قصير الأجل إذ أن غالبية الصور التي يتم التقاطها ومشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعية مع مرور الوقت تذهب إلى الأرشيف الرقمي ونادراً ما يمكن رؤيتها مرة أخرى.

 

اكتشف ايضاً: شاهد 10 صور مرشحة لـ جائزة المصور الفلكي لعام 2018

 

نحن نميل إلى عرض ما قمنا بإلتقاطه فقط في الأشهر الأخيرة وعندها نفقد القدرة على تقدير واكتشاف كيفية تقدمنا ​​على المدى الطويل،

ما اقترحه هو ان تأخذ بعض الوقت لترجع بالساعة الى الوراء ومقارنة عملك السابق مع ما تقوم به الآن لكي تشاهد بنفسك التقدم الذي احرزته.

 

لقد طرحت خمسة أسئلة لمساعدتك في تحديد المجالات التي تتقدم فيها كـ مصور فوتوغرافي ،

إن كان بإمكانك الإجابة بـنعمعلى أي من هذه الأسئلة، اذاً تهانينا، أنت تسير في الاتجاه الصحيح.

 

* 5 اشارات تدل على تقدمك كـ مصور فوتوغرافي

1- التركيب أو التكوين

أولاً، هل تقوم بتركيب الصور بشكل أفضل؟ هل يمكنك القول بأنك تقوم بإنشاء صور ثابتة بشكل أفضل مما كنت عليه

قبل عام أو عامين؟ لا يهم ما إذا كنت تستخدم قاعدة الأثلاث أو الأنماط المتكررة أو عناصر المقدمة الوسط والخلفية لإنشاء عمق، 

طالما أنك تولي اهتمام إضافي إلى الأماكن التي تضع فيها العناصر داخل المشهد، فهذه علامة رائعة للتقدم في التركيب والتكوين.

 

 

2- الرسم البياني

ثانياً، هل تستخدم الرسم البياني الخاص بك بشكل منتظم؟ هل هو أداة تعود إليها مع كل صورة تلتقطها؟

كلما زاد عدد الصور التي تقوم بإلتقاطها والتي تحتوي على مخرجات رسم بياني تشبه هذا، كلما قللت من تعديلك للتعريض

أثناء المعالجة، مما يؤدي إلى الحصول على صور أكثر نقاوة وحدة.

 

 

3- العدسات

السؤال الثالث هو، هل تقوم بالتصوير بعدة عدسات؟ جودة العدسات التي تستخدمها ليس له علاقة،

ما يهم هو أن يكون لديك قرار تتخذه عند الاقتراب من مشهد، هل ترغب في الذهاب إلى لقطة واسعة والتقاط كل شيء،

أم هل تريد أن تضغط المشهد بعدسة 70-200 ملم؟ أو ربما عزل التفاصيل في المسافة؟ فقط إجبارك على اتخاذ قرار

لاختيار العدسة التي تريد استخدامها لخلق الرؤية التي في رأسك سيجعلك مصور أفضل.

 

 

4- الإضاءة

رابعاً، هل تقوم بالتصوير في ظروف إضاءة أفضل وتفهم سبب قيامك بذلك؟ هل يعمل الضوء الجانبي الناعم القادم

من الشمس في الأفق أثناء الساعة الذهبية على خلق فرص مذهلة لإضافة بُعد إلى صورك؟

 

 

يمكن لـ اي مصور فوتوغرافي العمل في ظروف الإضاءة الصعبة  ولكن ذلك كفيل بتحويل المشهد الأكثر روعة إلى

فوضى من الظلال البشعة، ولكن التصوير في ظروف الإضاءة المثالية يمكن أن يؤدي بسهولة إلى تحويل أي صورة إلى تحفة فنية.

 

5- المعالجة

وبالنسبة للسؤال الخامس والأخير الذي ستسأله لنفسك، هل أنت أفضل في المعالجة مما كنت عليه؟

تعد المعالجة إحدى تلك المهارات التي يتم تحسينها بمرور الوقت وتتطلب قدراً كبيراً من الممارسة والتجربة والتعلم من الخطأ، 

بعد معالجة آلاف الصور ستبدأ في اكتشاف أسلوبك الخاص ومعرفة ما ينجح وما لا ينجح من منظور بصري،

ولكن هذه العملية تستغرق وقت وممارسة وقليلاً من الصبر.

 

 

أنا من أشد المؤمنين بتحديد الهدف وقد أصبح هذا التمرين جزء من اعمالي في نهاية العام للاحتفال بتطور اعمالي

كـ مصور فوتوغرافي على مدار السنة، وتحديد المجالات التي أحتاج إلى تطويرها في المستقبل.