10 امور يجب تجنبها عند تصوير فيديوهات تايم لابس

تايم لابس

في هذه المقالة القصيرة سأحلل بعض الأخطاء الرئيسية التي يقوم بها بعض الأشخاص عند تصوير فيديوهات الفترات الزمنية  تايم لابس ، هذا أسلوب طريف لإخبارك بما يجب أن تقوم به عن طريق اخبارك بما لا يجب أن تقوم به، ولكن بالطبع وضعت بعض القوانين لكي تخرق لذا قم بما يحلو لك ولا تنسى أن تشاركنا تعليقاتك في الأسفل لذا فلنبدأ، 10 أشياء لا يجب أن تقوم بها في فيديوهات الفواصل الزمنية تايم لابس .

1 – التصوير بصيغة JPG 

لا لا ولا! لا يمكن حتى النقاش بهذا الأمر يجب عليك أن تفكر أن هذه الإضافة هي الشيطان بعينه. سواء كنت محترفاً أو شخصاً يقدر العمل الذي يؤديه فأنا متأكد بأنك لن تصور أبداً    بصيغة JPG، لذا عندما تصنع فيديوهات فترة زمنية تايم لابس يجب أيضاً أن تتجنب هذا النوع من الملفات. فقط لأنك تصور الكثير من الصور فذلك لا يعني أنه يمكنك استخدام ملفات مضغوطة أكثر فالكثير من الصور السيئة لا تصنع فيديو جيد، ملف JPG يعمل ب 8 بت بينما ملفات RAW تعمل ب 12 أو 14 بت وهذا يعني امتلاكها عمق ألوان أكثر وتدرج أفضل بين المستويات، وستلاحظ هذا خصوصاً عند مونتاج الصورة. إن ما زالت تراودك الشكوك يمكنك أن ترى هنا رسم بياني لصور بصيغة jpg بعد تعديل بسيط للمستويات، لاحظ وجود درجات في الرسم البياني والذي يعني نقص المعلومات أو اختلاف في الألوان الخ، في الصورة الحقيقة هذا يعني حدوث كارثة.

2 – استخدام سرعة غالق قصيرة

 إن كان هناك أمر وحيد يفرق بين فيديو تايم لابس الاحترافي والفيديو الهاوي فهو الاستخدام الصحيح لسرعة الغالق، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى إهمال مفهوم تشويش الحركة Motion Blur والذي يساعد في خلق تأثير تشويش طبيعي ممتع في كل الإطارات 25 أو 30 التي تكوّن الصورة النقية التي سنراها لاحقاً، ولهذا من الضروري استخدام سرعات غالق طويل بين 1/3 و 3 ثانية، بالرغم من أنه في كثير من الحالات يمكنك استخدام تعرض أطول مع الاعتماد الدائم على الفاصل الزمني الذي تستخدمه، لتحقيق هذه التعرضات في ضوء النهار من الضروري استخدام فلتر كثافة محايدة المعروف أيضاً ب ND.

يذهلني كيف ينفق الكثير من الناس 5000$ دولار على كاميرة وعدسات لا تمتلك أي فلتر في حقيبة معداتها. ولكي نظهر أنه لا يوجد أحد مثالي ها هو واحد من أوائل الفيديوهات التي قمت بها عندما كنت لا أعلم عن تشويش الحركة، يمكنك أن ترى وميض غريب في السيارات المتحركة والأشخاص وهذا يرجع إلى السرعة العالية للغالق.

3 – مزج الحركات بسرعات مختلفة

انزعج كثيراً عندما أرى لقطات توجد فيها حركات بسرعات مختلفة، في هذه الصور يتم تحديد محدد الفترة الزمني لتصوير غروب الشمس فوق مدينة مليئة بالناس وحركة المرور، ومن الواضح أن محدد الفترة الزمنية الجريء يحدد 10 ثواني على الأقل كفاصل زمني لتصوير المسار الكامل للشمس حتى غروبها بشكل صحيح، ولكن كما يوجد في مقدمة الصورة ناس يمشون وسيارات تمر بسرعة فإن كلاهما سيصور بواسطة الكاميرة في إطار واحد ويختفيان في الإطار التالي حيث ستظهر عناصر جديدة أخرى وهذا يؤدي إلى عدم تناسق في الحركة مما يغير الاستمرارية والنتيجة هي فيديو فوضوي دون أي تدفق على الإطلاق، إنه لشيء مرعب!

4 – تصوير مواد متحركة في مقدمة الصورة

أنا متأكد أنني لن أحصل على كثير من المؤيدين لهذه النصيحة ولكن يجب عليَّ أن أقول أن المواد المتحركة خاصة عندما تكون في المقدمة تبدو سيئة في فيديوهات التايم لابس، في كل مرة أرى فيها فيديو تايم لابس فيه مواد متحركة في يوم عاصف دون استخدام سرعة غالق طويلة ارتعش مثل تلك المواد، إن لم يكن بإمكانك إزالتها أو إن لم تكن تمتلك أي عنصر آخر لوضعه في الصور فعلى الأقل استخدم تعرض طويل، على الأقل 3 أو 4 ثواني فذلك سيساعد على تخفيف الصدمة ….. أعني تخفيف الحركة، والمثال الجيد على هذا هو فيديو الجبل المشهور ل TSO حيث يمكنك رؤية لقطات مذهلة لمجرة درب التبانة في جزر الكناري بتركيبات مزهرة متواضعة.

5 – محاولة تطبيق التايم لابس على كل شيء

صحيح أن تأثير تايم لابس عصري ويمتلك الكثير من التطبيقات ولكن التفكير أنه يمكن تطبيق هذه التقنية على كل شيء خطأ فادح، تقنية الفترة الزمنية تمتلك استخداماً واضحاً كأداة سينمائية وتسمح لنا برؤية مرور الوقت والأشياء التي تتعدى إدراكنا، ولكن تذكر أن الفترة الزمنية هي ميزة خاصة حيث تسرع لقطتك مهما كان بطء الفاصل الزمني حيث نحصل دائماً على تصوير أسرع من الحياة الحقيقية، وأعني بذلك أنه توجد بعض الحالات التي تنجح عندما تكون أسرع من الحياة الحقيقية، لكن بعض الحالات لا توجد فيها أي حركة حيث لا تستطيع الفترة الزمنية إضفاء أي إضافة، اختر موضوعك جيداً وتأكد أن رؤية اللقطة بشكل أسرع هي فكرة جيدة، هناك الكثير من الأمثلة الجيدة حولك، يجب عليك أن تنظر فقط.

6 – التركيز على الحركة فقط

إن هذا خطأ كبير يرتكبه هواة التصوير وهو شائع جداً في المجتمع، ويحدث عندما يبدأ شخص بتصوير فترة زمنية من دون تعلم فن التصوير الفوتوغرافي، حيث لا يهتمون بالتأطير والتركيب والإضاءة وحتى الموضوع الذي يتم تصويره، بالنسبة لهم فإن أي طريق تمر به السيارات كلما زادت الحركة كلما كان أفضل هو الموضوع الأفضل. هناك أشخاص يسيرون في مقدمة الصورة والسيارات في الخلف والغيوم في السماء، هم سيضعون القاعدة الثلاثية مع الكاميرة ويحاولون التقاطها كلها، ولكن يجب أن تكون مهتم بالتصوير الفوتوغرافي والإضاءة والتركيب وتريد أن تكون صورتك منطقية  وعاطفية وأن تنقل المشاهدين إلى العالم السحري الذي لم يكونوا فيه من قبل.

لذا اهتم بكل تفاصيل فيديو الفترة الزمنية كما لو أنها صورة فوتوغرافية ثابتة. أنا دائماً أطلب من طلابي أن يتخيلوا أنهم يمتلكون فيلم تصوير واحد ولا توجد سوى لقطة واحدة باقية في الفيلم لذا يتوجب عليهم استخدامها بأفضل شكل ممكن، فقط بعد إيجاد الموضوع والإطار والإضاءة والتعبير المناسبين يمكننا أن نفكر أننا نمتلك بطاقة ذاكرة يمكنها تخزين آلاف الصور. الآن يمكنك ضبط الفترة الزمنية وتصوير فيديو تايم لابس الخاص بك.

7 – إساءة استخدام حركات الكاميرة

هذا منتشر كثيراً حالياً ومرتبط بشدة بالنصيحة السابقة التي في الأعلى، إن وجد شيء يبهر المشاهد فهي حركة الكاميرة والتي تعرف أيضاً بمحدد الفترة الزمنية timelapser، وذلك لأنهم لا يفوتون أي فرصة لاستخدام سلايدر آلي motorized slider حتى إن لم يكن ضرورياً. شخصياً أعتقد أنه يجب عليك تحريك الكاميرة عندما تقوم هذه الحركة بإضفاء شيء مميز على اللقطة أو على الأقل لا تتشت الانتباه حول العنصر الأهم وهو الموضوع، ولكن يبدو أنه في هذه الأيام يهتم الناس بالتقنية والسيطرة على اهتزاز الكاميرة أكثر من الصورة التي تلتقط. هكذا نجد الكثير من الفيديوهات على الانترنت حيث يمكنك رؤية كيف يتوجب على صانع الفيديو أن يبذل جهداً أكبر في برمجة   السلايدر slider  في التركيب أو الإضاءة.

8 – التعديل الزائد للصورة

إنه عنصر آخر يظهر رغبة صانع الأفلام في إثارة إعجاب الجمهور ومجتمع صانعي الأفلام الهواة وبالإضافة إلى الحركة الزائدة للكاميرة فإن التنقيح الزائد هو الأداة الأخرى التي يجب أن تنتج صوراً مذهلة والحصول على آلاف أو ملايين الزائرين، أن أتكلم عن العملية العنيفة مع الزخارف السيريالية الخيالية للمباني وأشكال السماء الدراماتيكية مثل الصور التي تذكرنا بهاري بوتر، أنا لست ضد استخدام المجال الحركي المرتفع HDR لأن له مواقعه وجمهوره ويطبق إن كان يناسب الموضوع والقصة، ولكنني أتفهم هذا عندما يستخدم لإخفاء نقص الجودة في العناصر الرئيسية في أي فيديو وهي بالنسبة لي التركيب والإضاءة والموضوع وخاصة القصة والعاطفة، ودائماً هناك الكثير من الأمثلة ولكن أريد أن أشارككم هذا الفيديو هل يمكنك تخيل الرجل النبيل العجوز يركب في مشهد الساحر الشاب؟ وأنا لا يمكنني أيضاً.

9 – استخدام موسيقى غير مناسبة

في السنوات الثلاثة الماضية يبدو أن كل فيديوهات التايم لابس يجب أن تحتوي على موسيقى سيجور روس والأفضل من ذلك موسيقى هانز زيمير، لا لا !!! يجب أن تكون موسيقى لكارمينا بورانا أو أي موسيقى ملحمية أخرى لأن هذا فيديو فاصل زمني !!! يجب أن يكون ملحمياً، هذا خاطئ لا يجب على كل فيديوهات الفترة الزمنية أن تحتوي مسار موسيقي ملحمي أو أن تستخدم موسيقى فرقة موسيقية مشهورة من ايسلندا، منذ إصدار الفيلم الوثائقي Heima ازداد عدد مصوري فيديوهات الفترة الزمنية الذي صنعوا فيديوهات لمناظر طبيعية في ايسلندا مرفقة بموسيقى لفرقة سيجور روس، إنه ليس بالعمل المبتكر بل أظن أنه واضح للغاية ولكنه منطقي إذا استخدم مع مناظر طبيعية في ايسلندا، ولكن ما يجب تجنبه هو عدم وضع موسيقى سيجور روس في فيديو عن الأرجنتين !

نصيحتي أن تكونوا مبدعين وأن تبحثوا عن الموسيقى الملائمة لقصتكم بنفس العاطفة التي تقدمها صوركم ولكن احذروا أن تكون استخدمت في فيديو آخر سابقاً، هناك آلاف الفنانين وملايين الأغاني لذا لا توجد حاجة لاستخدام نفس المسارات الموسيقية مراراً وتكراراً.

10 – تحميل الفيديو إلى موقع يوتيوب

وأخيراً لا يجب عليك أبداً أن تحمل الفيديو الخاص بك إلى موقع يوتيوب،
جودة الصورة التي يوفرها هذا الموقع سيئة والضغط المطبق على الفيديوهات مرتفع للغاية،
كما أن الفيديو الخاص بك سيضيع بين فيديوهات القطط التي تلعب بكرات الصوف
والفيديوهات التعليمية حول كيفية صنع خبز خالي من الغلوتين والفيديوهات الثمينة الأخرى،
ما تحتاجه هو تحميل الفيديو إلى موقع فيميو حيث توجد الجودة العالية
بالإضافة إلى أنك ستتواصل مع مجتمع من صانعي الأفلام وستتعلم منهم الكثير وسيمكنك مشاركة المزيد.

* ثلاث نصائح إضافية تايم لابس

– السفر إلى أماكن مشهورة

من أهم الأشياء هو اختيار وجهة جيدة لصناعة فيديو فترة زمنية تايم لابس،
لا ترتكب خطأ السفر إلى أماكن مشهورة للحصول على ميزة الطلب التجاري.
سيكون المكان مليئاً بالسيّاح على الأغلب الذين أصبحوا في أيامنا هذه كالوباء
 والذي سيجعل عملك كمصور فوتوغرافي
أكثر صعوبة حاول اختيار مناطق نائية وأقل شهرة مع مساحات مفتوحة.

– شراء معدات جديدة قبل السفر

بالتأكيد نصحت أنت أكثر من شخص لشراء كاميرة جديدة
أو منزلق حركة آلي قبل السفر لكن هذا يمكن أن يكون خطأ فادحاً,
أولاً لأنك لن تمتلك الوقت لكي تعتاد على العمل بالمعدات الجديدة
 أو لتعلم كيفية التعامل معها بالشكل الصحيح وخاصةً معرفة الخدع المفيدة، الخ…
من المرجح بمكان أنك سترى نفسك أمام غروب شمس مذهل في بوليفيا مع منزلق لا يعمل كما تريد وهي حالة مروعة،
 و الأسوأ من ذلك حين تعود للمنزل مع آلاف الصور المهتزة وسيئة التركيز.
لذا اشتري المعدات قبل فترة كافية لتجريبها عدة مرات في المتنزه في مدينتك.

– تقديم عملك مجاناً للحصول على السمعة

في السنوات القليلة الماضية أصبحت هذه عادةً سيئة:
حيث تتواصل معك شركات الإنتاج أو قنوات التلفاز أو شركات غير حكومية
وتطلب منك استخدام فيديوهاتك مقابل إعطائك سمعة الفنان.
الكثير منا قد لا يكون محترف فيرغب في قبول هذا العرض للحصول على الشهرة والتقدير،

ولكن الحقيقة هي أن هؤلاء الأشخاص يريدون فقط أن يستفيدوا من عملك الدؤوب
من أجل الحصول على مقاطع فيديو مجانية والتي يتوجب عليهم شراؤها
من وكالات أو توظيف صانعي أفلام محترفين لصناعة هذه الفيديوهات.
لذا حتى إن كنت هاوٍ دائماً اطلب مقابل لاستخدام أعمالك.

– الخلاصة

بهذه المقالة أردت أن أشارك القليل من خبرتي في هذا المجال
لكي تستطيعوا تجنب الأخطاء التي ارتكبتها قبل ثلاث سنوات
عندما بدأت ممارسة هذه التقنية،
في ذلك الوقت كان هناك القليل من المعلومات على الانترنت
وكان يجب علينا استخدام الطريقة النموذجية للتعلم وهي التجربة وارتكاب الأخطاء
. أتمنى أن تفيدكم هذه النصائح سواء كنتم صانعي أفلام مبتدئين أو محترفين،
رجاءً نتمنى ترك أي تعليق أو فكرة حول هذه المقالة وسأكون سعيداً بمناقشتها.