كيف يمكن استخدام سرعة الغالق ومعدل الإطارات لتغيير شكل الفيلم

سرعة الغالق

إن سرعة الغالق في الكاميرا (Shutter Speed) و معدل الإطارات (Frame Rate) هما اثنين من إعدادات الكاميرا التي يمكنها من القيام بأشياء مختلفة جداً في صورتك، ولكنهما مترابطان للغاية فلا يمكن إعدادهما فقط لمنح صورك المظهر الذي إعتاد عليها الجمهور منذ عقود من الزمان، وإنما يمكن أيضاً ضبطهما لإعطاء صورك مظهر من شأنه إثارة العواطف المنشودة.

ويعطينا المخرج “Ray Tsang الحائز على جائزة إيمي درساً حول هذين الإعدادين، موضحاً ما هما،وما هو عملهما، وكيف يمكن استخدامهما لخدمة قصتك.

* الأساسيات سرعة الغالق 

– معدل الإطارات “Fram Rate”: هو عدد الإطارات المُلتقطة في الثانية.

– سرعة الغالق “Shutter Speed”: هي المدة الزمنية التي يتعرض فيها كل إطار للضوء.

القاعدة الأساسية: إن الإعداد القياسي لسرعة الغالق تكون ضعف مُعدل الإطارات (على سبيل المثال 24 صورة في 1/50).

نجد أن تسانغ قام بعمل ممتاز في توضيح الفرق بين سرعات الغالق ومعدل الإطارات العالية/المنخفضة، والتي تؤدي على سبيل المثال إلى صور أعلى/أقل ضبابية، وتنتج صور واضحة. وإذا كنت تتسأل عن سبب عدم التزام السينمائيين بهذه القاعدة (24 صورة في 1/50)، وكيف يمكن لـ سرعة الغالق ومعدل الإطارات المختلف أن يؤثر على الجمهور من ناحية المستوى العاطفي، فإليك بعض الأمثلة.

– الحركة البطيئة

جميعنا نعرف هذا الإعداد إلى حد ما، لأنه في كثير من الأحيان يكون أول شيء تعبث به عند ضبط معدل الإطارات الخاص بك. فمعدل الإطارات الأعلى ينُتج الحركة البطيئة، حيث يتم إلتقاط المزيد من الإطارات في الثانية، ويمكن أن تبُطيء اللقطة دون خرق خيال الحركة الأولية.

– لقطات الحركة

إن سرعات الغالق الأعلى تُنتج صور هشة أكثر وضوحاً، مثل تلك التي نراها طوال الوقت في أفلام الحركة والرياضة، و الميديا الأخرى التي تحتوي على الكثير من الحركة (ألعاب الفيديو أيضاً).

 في الواقع، هذا ما يُطلق عليه اسم مظهر “Saving Private Rayan” 

ما شاهدناه من تجسيد لهذه التقنية في الفيلم الشهير

“إنقاذ الجندي ريان Saving Private Ryan

للمخرج Steven Spielberg,

 وربما تكون قد لاحظته أيضاً في بعض مشاهد فيلم الرعب 28 Days Later

للمخرج Danny Boyle.

لاحظ كيف يظهر الدم بشكل واضح…

في النهاية، يمكن لـ سرعة الغالق ومعدل الإطارات تغيير شكل صورتك،

وكذلك كيفية استيعابها من قبل الجمهور. إنهما ليسا مجرد إعدادات تقوم بها وتنساها، 

حيث يمكنهما أن يُصبحا في الواقع أجهزة حيوية في رواية القصة. 

شاركونا ارائكم وتعليقاتكم في خانة التعليقات اسف المقال, حتى موعد قادم نترككم في رعاية الله وحفظه.