خمسة امور يجب وضعها في الإعتبار عند شراء فلاش Speedlight

فلاش Speedlight

تعتبر الإضاءة أحد أكثر جوانب التصوير صعوبة وتحديا وهي غالبا الشئ الذي ينهض بالصورة او يسحقها، فهناك العديد من المشاكل التي قد تواجهك عند القيام بالتصوير بإستخدام فلاش مدمج بالكاميرا، حيث تظهر الصورة باهتة (ذات تعريض عال للضوء) كما تظهر بالصور العيون حمراء ومشاكل اخرى كثيرة، أيضا استخدام فلاش Speedlight مدمج بالكاميرا يؤدي إلي ظهور ظلال مزعجة ويعطيك صورة ذات مظهر مسطح نوعا ما.

 

أما الفلاش الخارجي أو ما يعرف بـ Speedlights فهي ضمن معدات التصوير الفوتوغرافي

التي يمكن أن تستخدم للتعويض عن الفلاش الموجود في الكاميرا، فهي تسمح بتحكم فائق في إضاءة

وتعريض الصورة حتي في ظروف الإضاءة المنخفضة.

 

 

وبالنسبة للمبتدئين في عالم التصوير الفوتوغرافي وحتي الذين  يمارسون التصوير منذ وقت طويل

فإن اختيار الفلاش الخارجي المناسب يمكن أن يمثل  تحديا كبيرا، فهناك العديد من العلامات التجارية

التي لا تحصى بالسوق اليوم والتي تعرض مجموعات كبيرة ومتنوعة من الفلاش مما يضعك في حيرة

من أمرك.

 

فيما يلي سنشارك معكم خمسة أشياء اساسية لابد أن تضعها في الإعتبار قبل أن تقوم بإستثمار أموالك

في مصدر خارجي للإضاءة، يمكنك الإطلاع علي ذلك إذا كنت علي وشك شراء فلاش جديد أو speedlight

لأول مرة.

 

١- العلامة التجارية

مبدئيا, كان شراء الفلاش في الحقيقة أمرا يسيرا هذا في حال أن أردت شراء speedlight

ثم اضطررت إلي شراؤه من الشركة المصنعة للكاميرا الخاصة بك_عادة ما تكون Nikon

أو Canon، أما اليوم فقد اختلف الأمر تماما, والأسواق قد غمرت بالعديد من الشركات الاخرى

التي تبيع speedlight مثل: Yongnuo و Godox و Nissin وغيرهم، لذا فيمكنك الإختيار

ما بين شراء الفلاش من الشركة المصنعة للكاميرا الخاصة بك أو ابتياعه من قبل أحدي الشركات الاخرى.

 

ورغم أن الفلاش الذي تبيعه Nikon و Canon وغيرهما مكلف جدا مقارنة بالشركات الاخرى،

فإن العديد من المصورين يعتقدون أن شراءهم أفضل لأنهم يدومون لوقت أطول كما أنهم أكثر متانة

وأكثر توافقا مع كاميرات DSLRs الخاصة بهم.

 

 

ومع ذلك حتى تلك الشركات الاخرى في الوقت الحالي تتزايد منافساتها مع كبري العلامات التجارية

من حيث الآداء والمتانة واشياء كثيرة وإضافة إلي ذلك فهي أرخص بكثير، فالفلاش الذي تنتجه Godox

ذو تكلفة أقل بكثير من الذي تنتجه كانون والذي يعد نقطة مرحب بها بالنسبة للعديد ممن ينوون شراء فلاش

لأول مرة.

 

٢- عمر الفلاش

تعد Speedlights مثلها كأي مصدر إضاءة أخر حيث أن لكل منهما عمرا افتراضيا قبل أن يحترق

أو يتوقف عن العمل، ولكن قبل شراء أي Speedlight سواء كان من أي شركة أو أي موديل يمكنك

القيام ببعض البحث عن عمره ودوامه وعن كم الوقت الذي يمكن استخدامه فيه بفاعلية قبل أن يحتاج إلي التغيير.

 

وإذا لم يتم تشغيل الفلاش بشكل صحيح وبكامل قوته إذن فسوف يقوم بتشتيت الضوء من الصورة وسوف يعطيك

صورة غير صالحة وكذلك في العديد من الحالات.

 

 

٣- المرونة

وبصرف النظر عن العديد من العوائق والقيود فهناك قيدا رئيسيا مع الفلاش الموجود في الكاميرا

وهو أنه ثابت تماما ولا يتحرك على الإطلاق حيث يتم توجيهه في إتجاه واحد فقط إلي الأمام

ولا يمكن أن يتحرك مع الكاميرا والضوء الذي يتم إطلاقه لا يمكن التحكم به أو عكسه وفقا لرغبة المصور.

 

 

لذلك فمن المهم أن تقوم بالتأكد من مرونة وحدة الفلاش قبل ابتياعه وإذا لم تكن تتحرك رأس الفلاش

أو تنحرف أو تنتقل إلي زواية عليا او سفلي أو غير ذلك فهذا لن يفي بغرض استخدامه ويعد عيبا كبيرا فيه،

ويتم استخدام speedlight ليقوم بنشر الضوء حوله وعكسه علي الأسطح المختلفة لذا إن لم يتوفر بالفلاش

هذه الإمكانية من التحكم فإن استخدامه بالفعل يكون مضيعة للوقت!

 

٤- فلاش TTL التلقائي أو التحكم اليدوي

هناك نوعين من الفلاش، التلقائي TTL وهناك ايضا اليدوي الكامل، بالنسبة لـ TTL فهي تعني ببساطة

(خلال العدسة Through The Lens) وهو نوع من أنواع الفلاش التلقائي.الفلاش اليدوي يتم توجيه

من قبلك لضبط كمية الضوء المنبعث. وأي تغيير في قوة الضوء المنبعث يتم التحكم به يدويا من قبلك بناء

علي متطلباتك، وهذه الفلاشات اليدوية هي أرخص في الثمن وذلك لأن بنيتها أولية وأبسط من فلاش TTL.

 

 

وعلي الجانب الآخر فإن فلاش TTL هو speedlight تلقائي وهو يتفاعل ويتصل مع الكاميرا

الخاصة بك لتحديد الكمية المثالية للإضاءة المطلوبة من أجل تسليط الضوء علي مشهد محدد

بشكل صحيح، وميزة اخرى لفلاشات TTL هي أنه يمكن استخدامها في وضع يدوي بالكامل

في حال رغبت في هذا وذلك من أجل المزيد من التحكم، فقد أثبتت فلاشات TTL دقتها المتناهية

وأنها بالفعل جديرة بالثقة، بالرغم من أن هناك احتمال بسيط جدا أنها ربما لا تعطي النتائج المتوقعة،

ومع ذلك فهي تعتبر مجازفة صغيرة جدا.

 

٥– وقت إعادة تدوير فلاش Speedlight

وهذه نقطة لابد من وضعها في الإعتبار خاصة لدي المصورين الرياضيين ومصوري الاحداث السريعة،

والذين غالبا ما يضطرون إلي تصوير العديد من اللقطات المتتالية معا، ووقت إعادة التدوير أو معدل إعادة التدوير

هو ببساطة الوقت المستغرق بين ومضتين من الفلاش ليكون علي استعداد للإطلاق مرة ثانية وعادة ما يتم ذكر

معدلات إعادة التدوير من قبل الشركات المصنعة من حيث الثواني.

 

 

وغالبا ما يتم ذكر مواصفات فلاش Speedlight بشكلين مختلفين (علي سبيل المثال 0.3-5 ثانية)

والرقم الأقل يشير إلي متي سيتم إطلاق لقطة الفلاش الثانية إذا انتج الفلاش أقل إنتاج للضوء

(الحد الأدني لإعداد الطاقة) بينما الرقم الأعلي يشير إلي الوقت الذي سوف يستغرقه قبل أن يتم

أخذ لقطة فلاش اخرى حينما يتم انتاج أكبر انتاج للضوء (الطاقة الكاملة).

 

وأهم وقت لإعادة التدوير لابد أن نأخذه بعين الإعتبار هو الذي يكون عند الحد الاقصى للإنتاج،

ودوما يهدف الى الحصول علي فلاش لديه أقصي وقت قصير لإنتاج الضوء، ومع ذلك حتى مع أخذ

هذه النقطة في الإعتبار تذكر أنك أيضا تريد شراء بطارية مناسبة من أجل الفلاش الخاص بك

وذلك للحصول علي معدل إعادة التدوير المذكور من قبل الشركة المصنعة.

 

* الخلاصة

في النهاية, كل شئ يعود إلي ما ترتاح إليه عند شراؤك فلاش Speedlight ويعتمد علي احتياجات

الإستخدام والميزانية الخاصة بك، وللبداية يمكنك أن تتجه إلي فلاش يدوي أولي وفور أن تبدأ بإستيعاب

تطبيق فلاش Speedlight حينها يمكنك الترقية شيئا فشيئا.

 

وفي الوقت الحاضر فإن الفلاشات التي تنتجها الشركات الاخرى غالبا ما تكون بنفس كفاءة العلامات

التجارية مثل كانون ونيكون لذا فلا شئ يمنعك من التقاط صورا إبداعية بصرف النظر عن ميزانيتك.

 

هل لديك فلاش Speedlight ؟ ما هي مواصفاته وعلامته التجارية؟ شاركنا بهذه المعلومات

في خانة التعليقات ليستفيد القراء من بعض العلامات التجارية الموجودة.