براءة اختراع لـ سوني عن تصوير وتسجيل الفيديو باستخدام العدسات اللاصقة

براءة اختراع لـ سوني عن تصوير وتسجيل الفيديو باستخدام العدسات اللاصقة

ربما يمكننا جميعًا الاتفاق على شيء واحد وهو أن الأدوات التكنولوجية أصبحت أصغر حجماً من اي يوم مضى، الآن وبفضل تقنية النانو توصلت شركة سوني لبراءة اختراع عن العدسات اللاصقة الاأكثر ذكاءً وتطوراً في العالم والتي تستطيع التقاط الصور وتسجيل الفيديو عن طريق الرمش بفضل تكنولوجيا نيكولا تسلا.

 

شيء ربما لم نشاهده حتى في أفلام جيمس بوند، تقدمت شركة سوني بطلب للحصول على

براءة اختراع تكشف عن كيفية قيام العدسات اللاصقة الذكية بالتقاط الصور وتسجيل مقاطع

الفيديو بمجرد رمشة بسيطة، أو تخزينها في مساحة ذاكرة صغيرة على العدسة أو على مقلة

العيون للمستخدم.

 

 

اكتشف ايضاً | اختبار ادوبي للمبدعين | قم بتجربة هذا الاختبار لمعرفة اي نوع من المبدعين انت

 

لا تكافح سوني من اجل هذا فقط ولكن شركات التكنولوجيا العملاقة الأخرى مثل سامسونج و جوجل

قد وضعت خططًا للعدسات اللاصقة الذكية الخاصة بهم ونشر أفكارهم حول التقاط الفيديو والصور

بالإضافة الى مراقبة تناول السكر مع إمكانيات أخرى لا حصر لها.

 

براءة اختراع سوني لا تعني أننا سنراها في أي وقت قريب، إطلاق العدسات اللاصقة من سوني

يعني انها ستحتوي على وحدة التقاط الصور ووحدة تحكم مركزية والوحدة الرئيسية إلى جانب

نظام هوائي ومنطقة تخزين ومستشعر كهر- ضغطي.

 

ستكون العدسة هي المسؤولة عن مراقبة الوقت الذي تستغرقه عملية فتح الجفون وسوف تكتشف

أيضًا الرمشة التي تعني التقاط صورة، وكذلك عمليات الرمش التي تم القيام بها دون وعي،

سيسمح ذلك للعدسة بالتمييز بين التقاط الصور والرمش الطبيعي.

 

* مبدأ عمل العدسات اللاصقة الذكية

كما هو مذكور في براءة الاختراع الخاصة بـ Sony، يتراوح مدة الرمشة في اللاوعي

ما بين 0.2 إلى 0.4 ثانية، وبالتالي فإن براءة الاختراع تنص على أنه إذا تجاوزت

مدة الرمشة ما يزيد عن 0.5 ثانية ، فسيتم ذلك عن قصد وسيُعتبر رمش غير معتاد

وبالتالي تقوم العدسة بإلتقاط الصورة.

 

 

سيوفر الهوائي الطاقة للعدسة لاسلكيًا، ويصدرها من الهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي

أو الكمبيوتر، التكنولوجيا التي اكتشفها نيكولا تيسلا لأول مرة ستستخدم إما موجات الراديو،

أو الحث الكهرومغناطيسي أو رنين المجال الكهرومغناطيسي، ولأول مرة ستتمتع العدسة

الذكية قدرة ضبط تلقائي للصورة مع امكانية التكبير / التصغير.

 

ولكن قبل أن يتمكن المستخدمين من الحصول على هذه التكنولوجيا بعد موافقة جهات

الاستخبارات فإن التكنولوجيا لا تزال تحت التجربة والاختبارات الصارمة، مرة أخرى

تعتبر تقنية من هذا النوع مخيفة نوعاً ما وذلك بالاعتماد على كيفية استخدامها.