5 خطوات لصناعة مشاهد انتقالية خاطفة وسريعة

مشاهد انتقالية

في السنوات الأخيرة ومن خلال ظهورها في عدد كبير من أفلام Wes Anderson و Egdar Wright  و Sam Raimi، الانتقال الخاطف Swish Pan هو ما يبدو مثل مشاهد انتقالية سريعة تنقل بين لقطتين.

 

 

الأمر الجميل في الانتقال الخاطف هو أنه يمكنك القطع في منتصف حركة الكاميرا، من الممكن الاستفادة عند استخدم هذه الخدعة لأخذ المشاهدين بسلاسة إلى وقت ومكان مختلفين أو استخدمها لتأثيرات إبداعية مثل نسخ شخصية وغيرها من التأثيرات الاخرى. اليك فيديو قصير يوضح لك ما انت بصدد ان تتعلمه في هذا الدرس.

 

 

للقيام بانتقال خاطف بفعالية أنت بحاجة أولاً إلى الانتباه إلى بعض تقنيات التصوير البسيطة.
وهنا سنشرح كيف تقوم بانتقال خاطف عن طريق خمس خطوات بسيطة:

 5 خطوات لصناعة مشاهد انتقالية خاطفة وسريعة

1اختار الاتجاه

 

المفتاح لإنشاء انتقال خاطف هو القيام بكل شيء في الكاميرا وليس في المونتاج. باعتبار أن هذا انتقال فإنه يحتوي على لقطتين وستقوم بالانتقال خارجاً من لقطة لتدخل في لقطة أخرى.

 

 

الانتقال يعمل بشكل أفضل عندما تقوم بمزج لقطتين بنفس الاتجاه
مما يساعد في منح الوهم بأنك تقوم بحركة كاميرة واحدة سريعة.
على سبيل المثال إذا كنت تنوي القيام بالانتقال خارجاً من لقطة من اليسار إلى اليمين
فأنا بحاجة إلى نفس الاتجاه من الحركة في اللقطة التالية.
 
لإنشاء تسلسل صور أنت بحاجة إلى الانتقال خارجاً وداخلاً لكل لقطة وكل منها بنفس الاتجاه الذي تريد الانتقال أن يكون عليه.

 

2اختيار السرعة

 

سرعة الانتقال هي أمر مهم كأهمية الاتجاه الذي تنتقل نحوه. إن كنت تريد لانتقالك أن يظهر سلس قم بتنفيذ انتقال اللقطات بنفس السرعة تقريباً.

 

إن كانت حركة أسرع أو أبطىء من الأخرى فالانتقال قد لا ينجح. وأيضاً كلما كان انتقالك أسرع كان احتمال وجود تأثير الحركة Blur أكبر الامر الذي يضيف لمسة احترافية وجميلة تصنع الفارق.

 

 

تأثير الحركة أمر لا يمكن الاستغناء عنه لجعل الانتقال جيد باعتبار أنه يساعد في إخفاء القطع، لإعطاء نفسك المزيد من ضبابية الحركة قم بضبط إعداد الغالق اثناء التصوير لاخفض قيمة ممكنة.

 

3مطابقة اللقطات

 

بالإضافة إلى الاتجاه والسرعة للانتقال السريع حاول أن تطابق ألوان وسطوع كل لقطة في الانتقال أو نقاط الانتقال. هذا سيساعد في إخفاء القطع وجعل انتقالك اسلس.

 

على سبيل المثال إن كنت أخطط للانتقال إلى داخل لقطة ذات جدار ملون مضيء
عندها يجب أن انتقل خارجاً من لقطة ذات سطوع مشابه كالسماء مثلاً ستكون جيدة.
إن لم يكن بإمكانك مطابقة الألوان والسطوع
فإن إضافة مزج لقطتين قصير بين المشهدين ربما يجعل من الانتقال أقل قابلية للملاحظة.

 

4تصوير عدة لقطات

 

إن كنت لا تعلم أي اتجاه ترغب في الانتقال نحوه يمكنك القيام بعدة لقطات لتحركات مختلفة لنفس اللقطة.
لنفترض اننا نود الانتقال داخلاً إلى منظر لبرج إيفل.
يمكنني أن أقوم بسرعة بأربع لقطات للمشهد واحداً قادم من اليسار وواحد من اليمين وواحد من الأسفل وواحد من الأعلى.

 

بذلك فاننا نمتلك لقطات انتقال للخروج من هذا المشهد ولي فقط للانتقال اليه، لتكوين كافة هذه المشاهد بشكل ممتاز يمكنك تصويرها في الاتجاه المعاكس ومن ثم عكسها خلال المونتاج.

 

5المونتاج

 

إن اتبعت نصائح التصوير المذكورة أعلاه عندها المونتاج يجب أن يكون قصير وبسيط.
قم بقص مشهدك الأول لتحديد أين سيبدأ الانتقال من المشهد الاول،
ثم بعدها اقتص مشهدك الثاني لنقطة مشابهة حيث تنتهي حركة الكاميرا
وبذلك انت تمتلك مشاهد انتقالية متكاملة.

 

قم بضبط نقاط الدخول والخروج لكل مشهد،
ومرة أخرى إن كان من الضروري يمكنك دائماً إضافة مؤثر مزج اللقطتين ولكن بشكل سريع جداً لزيادة السلاسة في الانتقال.
على أي حال إن اتبعت النصائح المذكورة اعلاه فإن هذا لن يكون ضروري.

 

هل استفدت من هذا الدرس؟
هل هنالك دروس اخرى تود منا الحديث عنها؟
شاركنا برأيك في خانة التعليقات.