مقارنة كاميرة ايفون 7 بلس مع كاميرة RED Weapon

مقارنة كاميرة

مقارنة كاميرة ايفون 7 بلس مع كاميرة RED Weapon

كاميرة آيفون 7 بلس والعديد من الأجهزة الذكية الراقية هذه الأيام يمكنها التقاط بعض الصور والفيديوهات المذهلة حقاٌ. إن كنت تشك في هذا شاهد هذه مقارنة كاميرة من قبل باركر ولبك الذي قارن بين آيفون 7 بلس وكاميرة RED Weapon التي تكلف 50 الف دولار التي لديه والجميع كان متفاجئ بالنتائج. كما في كل هذه المقارنات، نحن بحاجة إلى البدء بقول أنه بالطبع كاميرة بسعر ٥٠ الف دولار مع بصريات احترافية هي أفضل بكثير من مجرد آيفون.

ويلبك  ببساطة أقام تحدي إنشاء فيلم قصير باستخدام فقط آيفون 7 بلس، ولهدف المقارنة والفضول، قام بتصوير نفس الفيلم القصير باستخدام آيفون وكاميرة RED Weapon بنفس الوقت مثل أي مخرج جيد، كل ما يحتاجه هو شريط الصاق صغير.ولنكن واضحين تماماً الفكرة من هذه المقارنة هو توفير الإلهام ولمسة من التعليم، وليس لإثارة الجدال وتغذية المتصيدين. ولبك يقول هذا في الفيديو.

قبل أن أسمع الكثير من محبي RED بينكم أنا افهم الاختلاف بين الكاميرتين وأعرف أن red weapon هي كاميرا جميلة جداً لكن الفكرة فيما أقوم به هو أن 90% من محتوى الفيديو نحن نشاهده من مشغلات مضغوطة مثل فيسبوك ويوتيوب، وغالباً من أجهزتنا المحمولة الصغيرة وهكذا فإن الاختلاف بين الاثنتين غير ملاحظ بشكل كبير إن كنت تعرف كيفية استخدام الكاميرة بكامل إمكانياتها.

معنى هذا أنّه حتى على شاشة مضغوطة بواسطة screengrab ومحول إلى صيغة JPG،
ومن ثم النشر إلى مدونة ضمن عرض 800px
فلا يزال بإمكانك أن تستفسر أي من الصورتين في الأسفل مأخوذة بواسطة آيفون وأيها من RED Weapon. والأمر نفسه، عندما تشاهد فيديو على اليوتيوب بدقة 4K فإن الاختلاف ليس من السهل ملاحظته خاصةً للعين الغير مدربة، لذا عندما قلنا أن ايفون 7 بلس أثبت نفسه فقد عنينا ذلك. وعندما قال ويلبك أنّه تفاجأ بالنتائج من الآيفون فقد كان يقصد ذلك ايضاً.

الخلاص

مقارنة كاميرة ربما تبدو سخيفة، كاميرة سينمائية بسعر ٥٠ الف دولار
مقابل هاتف مع كاميرة مدمجة بسعر ٦٠٠ دولار،
أتساءل من الذي سيفوز. لكن من المفيد رؤية
ما يمكن لمخرج ماهر أن يقوم به بكاميرة بسعر 600$ دولار،
وكيف قارنها بكاميرة ريد التي يبلغ سعرها ٥٠ الف دولار !

اخير قبل ان نذهب الى مشاهدة الفيديو، ما رأيك بهذه المقارنة؟
هل هي منصفة؟
شاركنا رأيك في خانة التعليقات اسفل المقال.